Young Ambassador Kuwait | ينغ أمباسدور الكويت Young Ambassador Kuwait | ينغ أمباسدور الكويت Young Ambassador Kuwait | ينغ أمباسدور الكويت Young Ambassador Kuwait | ينغ أمباسدور الكويت Young Ambassador Kuwait | ينغ أمباسدور الكويت

فصول اللغات

ان عملية اكتساب اللغة ليست مجرد اكتساب قواعد تلك اللغة و ثروتها اللغوية, بل هي عملية تأهيل لكيفية الانخراط في المجتمعات الاخرى و التعرف عليها عن كثب.

يتمحور نهجنا نحن هنا في مركز يونق امباسدر للغات حول احتياجات الاطفال من هم ما بين السادسة و الثاني عشر من العمر.

يتعرض الطفل في مركزنا لأربعة لغات مهمة و هي العربية و الإنجليزية و الفرنسية و الأسبانية في جو تعليمي منهجي, نشط و حيوي يسوده المرح و مصمم ليمكن الطفل من اكتساب اللغة بالطريقة اللغوية الصحيحة و الصحية. و من خلاله سيتعرف على ثقافة كل لغة على حدى مما سيساهم في تنمية محصوله الثقافي و تطور مهارته الفكرية.

لقد صدق من قال "ان التعليم في الصغر كالنقش على الحجر". ان تعلم اللغة (بجانب اللغة الأم) في الصغر عملية مرنة تساهم بشكل فعال في بناء و تكوين المكتسب اللغوي للطفل. و الجدير بالذكر بأن هناك دراسات لغوية أشادت بفعالية تعلم اكثر من لغة بجانب اللغة الأم و أشارت هذه الدراسات بأن الطفل يكتسب الثقة العالية بالنفس و الحب العميق للتعلم و تتحسن لديه مهارات القرائة و التواصل الفكري اذا انخرط في جو من التنوع اللغوي.

تشجيعك لطفلك و توفيرك له الفرصة ليتعلم اكثر من لغة هو بمثابة فتحك لأفق جديدة امامه تؤدي لمستقبل مشرق.

نفتخر نحن هنا في مركز يونق امباسدر للغات بأننا نأخذ على عاتقنا توفير التجربة التعليمية الأفضل لطفلك من خلال أجواء تعليمية ثقافية تربوية تسودها روح الألفة و المرح و المودة ما بين الأطفال و بعضهم البعض و ما بينهم و بين أساتذتنا الأكفاء الذين يتمعونبمستوى مهني عال, علما بأن جميع الأساتذة يتكلمون اللغة المرادفة للمادة كلغة أولى و ليست كلغة اجنبية.

 

نسعى لأن يحضى طفلك ليس على التعليم الاكثر امتيازا و قط, و لكن نحرص ايضا على ان يكون تحصيله العلمي هذا في مناخ مريح و صحي, تربوي و تعليمي يسوده اللعب و الضحك و المرح و السرور.